27‏/02‏/2011

جبران



وعظتني نفسي فعلمتني..

ألا أطرب لمديح ولا أجزع لمذمة،

وقبل أن تعظني نفسي..

كنت أظل مرتابًا أعمالي وقدرها حتى تبعث غليها الأيام بمن يقرظها أو يهجوها.

أما الآن فقد عرفت أن الأشجار تزهر في الربيع وتثمر في الصيف ولا مطمع لها بالثناء،

وتنثر أوراقها في الخريف وتتعرى في الشتاء ولا تخشى الملامة.

24‏/02‏/2011

كل الطرق تؤدي إلى ...مصر


الالتزام بالحيادية والموضوعية أمر شديد الصعوبة إلا إذا كان نهج من يود التمتع بهما محاسبة النفس كل فترة، مع صحبة صالحة تقومه إن حاد عن الطريق القويم.

وتبدو دومًا الحيرة في أن الطريق القويم ليس له نهج محدد لأنه يمكن أن يكون إلى اليمين بينما تراه أنت إلى اليسار أو للخلف أو للأمام، وهو ما يشكل الاختلاف الطبيعي بين الناس في آرائهم ومبادئهم، بينما لا يظهر الخلاف إلا عندما يصر كل طرف على إقناع الآخر بما يراه.

يمكننا جميعًا أن نرى هدفًا واحدًا لكننا نرى طرق عديدة تمكننا من الوصول إليه، ولا تكمن المشكلة في أن تحاول أن تنشر ما تعتقد أو تؤمن بصحته أو صدقه، لكنها تكمن أن فهم أن نشر رؤيتك أو هدفك يختلف تمامًا عن القتال من أجل إقناع الناس به. إن الكفاح الحقيقي هو أن تنشره بصبر وتؤدة، وأن تُصدق أفعالك أقوالك؛ فيقتنع الناس بالأمر بهدوء وثقة. وعليك في النهاية أن تعلم أن البعض سيظل على اختلافه معك مهما كان صبرك على هذا الكفاح. إن الاختلاف أمر طبيعي وسنة كونية، بل إنه يثري أي مجموعة أو فريق أو شركة أو دولة....


الاختلاف وليس الخلاف.


من الجمل المثيرة للإعجاب الشديد في رواية "أجنحة الفراشة" جملة على لسان بطل الرواية أشرف الزيني

"ليس من الضروري أن نتفق، إن ما ينقصنا في هذا البلد هو ثقافة الاختلاف"

ليس ضروريًا الوصول لحلول وسطى أو اتفاق وسط وإنما مجرد الاحترام قد يكفي كثيرًا،

حرية كاملة وليست مطلقة، حرية تسمح لك بالحياة دون تعدى على حرية الآخرين.

لماذا أكتب عن ذلك؟ لأسباب عدة:

  • أولها النقاش الحالي - أو قل أنه صراع - بين كل من رأى صحة الثورة أو عدم صحتها؛ بين من يتعاطف مع مبارك أو يكرهه؛ بين من يرى التراجع هو الحل أو لا؛ حتى بين من يحبون مصر كلٌ على طريقته... كما لو كنا نشاهد مباراة كرة قدم هل أنت مع أم ضد؟
  • ثانيها أنني ضبطت نفسي متلبسة بممارسة الخلاف والحدة والانفعال والعصبية وكنت أظنني لست كذلك؛ مرتين: مرة مع زميلة كانت – بكل صدق – تعرض موقفها بمنتهى الهدوء وانفعلت في ردي عليها. نعم لم أخطأ في حقها، لكنني احتدت في ردي عليها. والثانية كانت منفعلة واستطاعت أن تجعلني أنفعل أمامها دون أن أهدأها كما ينبغي.
  • ثالثها فيلم هندي كنا نشترك – العديد منا - في نشر مقطع فيديو منه دال على عقلية المسلم وكيف استطاع أن يفحم فتاة غربية ويثبت لها أننا المسلمون لسنا إرهابيين، بينما كانت الحقيقة مختلفة تمامًا. تستند قصته على عكس تلك الصورة ليظهر المسلمين إرهابيين ومتطرفين ووحشيين. العديد من الأفلام الهندية مثل "Korbaan" و"zara" و"Fana" يعمل على الفكرة نفسها والمصيبة أن يشترك فيها ممثلون مسلمون مثل شاروخان وعامر خان وسيف علي خان.بينما كان فيلم "My name is khan" أكثر موضوعيةن فعلى الرغم من إظهاره بطل الفيلم في صورة البطل الطيب لكنه أيضًا أظهر أخاه المتعصب وزوجة أخيه الطيبة كمسلمين. وأظهر زوجته الهندوسية الطيبة وأظهر الأمريكيين متنوعين بين التعصب والشر والطيبة والخير.

هكذا نقع جميعنا في الفخ أفرادًا ودولاً إعلامًا ومؤسسات سينمائية

لا تصدق إعلامًا ما أو رأيًا ما دون أن تعمل عقلك

لماذا؟ لأن الفكر واحد


وقعت السينما الهندية في الفخ أو ربما كان فخًا متعمدًا حسب القائمين على صناعتها وهكذا تفعل السينما الأمريكية والمصرية وغيرها

أنا لا أدافع هنا عن الثورة أو أقف ضدها؛ ولا أدافع عن مبارك أو أكرهه؛ ولا أدافع عن الإخوان أو أقف في مواجهتهم؛ ولا أدافع عن المسلمين أو أنتقدهم

أنا أدافع عن فكرتين الأولى التعايش والسلام والثانية عدم التعميم.

هل هناك سلوكيات متطرفة فكريًا أو تطبيقيًا؟

نعم، لكن أوليس هناك العديد منهم في كل ديانة أو جنسية. أنا أحارب التصنيف والتعميم وإلصاق التهم وتصديق الآخرين في نفسي قبل الآخرين. إن كل فئة ودين وبلاد فيها الحيادي والمتطرف والنزيه والشريف والسارق والمخادع والقاتل والمجرم في اليهود وفي المسيحيين وفي المسلمين وفي الهندوس وفي البوذيين؛ في الأمريكيين وفي المصريين وفي الجزائريين وفي الهنود.

لكننا وبكل سذاجة نقع في الفخ ذاته كل مرة دون أن نتعلم

أرجوك – وأحدث نفسي معك - لا تُصنف ولا تعمم ولا تضع فكرة دائمةعن شخص ما فربما لا تعرفه كما ينبغي، أو ربما تغير هو. حارب الفكرة والموقف ولا تحارب الأشخاص

أعترف أنني على الرغم من دراستي لكتاب "دعوة للتعايش" التي استمرت شهورًا وقعت في الخطأ ذاته، لكنني استفدت منه ولو بنسبة ضئيلة لأنني لاحظت خطأ ما فعلته وتراجعت عنه وعاتبت نفسي عليه. أعتقد أنني لو استعنت بالله أكثر لاستطعت أن أتجنب هذا الداء البغيض إلى الأبد.

سأذكّر نفسي دائمًا أن الحلم بالتحلم والصبر بالتصبر والعلم بالتعلم وأن كل الطرق ستؤدي إلى مصر لكننا سنجملها أكثر إذا ما تنوعت سبلنا وصبرنا على وعثاء الطريق

الصبر هو مفتاح كل الأشياء الجميلة

مفتاح تغيير مصر أو تغيير أي بلد

مفتاح الوحدة

مفتاح التقدم والنهضة

مفتاح الفرج

فلنتعلم الصبر

http://southasian.maktoobblog.com/category/%D8%A8%D9%88%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%88%D8%AF/

http://www.aawsat.com/details.asp?section=54&article=548549&issueno=11340

15‏/02‏/2011

مرآة النفاق


كما تُظهر أي محنة تمر على الإنسان الصديق الوفي من غيره، فإن ثورة الكرامة المصرية أظهرت لمصر ابنها الطيب المحب من العاق الناكر للجميل.

أظهر الأبناء الطيبين لمصر ثلاثة أوجه وجه شكل الثورة وشارك فيها بنفسه وأبنائه ودمائه وأفكاره وجهده وماله، ونوع ظل خائفًا على مصر وأبناءها الذين يموتون من أجلها وعلى أن تدخل مصر في فتنة طائفية أو في حرب أهلية ظل يتخبط لا يدري من يصدق بسبب التخبط الإعلامي الشديد بين القنوات المصرية وغيرها لكن لسانهم كان عفًا لم يتهم أحدًا أو يشكك في نزاهة آخر.

أما ابنها العاق الخبيث فكان له وجهان وجه كشرت عنه الحكومة وأعوانها والمستفيدين منها من جهة ووجه أظهره لنا المتلونون الذين شكلوا الأبواق الإعلامية من جهة أخرى

رفض البعض لما حدث أو الحماس له لا خلاف عليه لأنه لا يوجد أمر واحد في الحياة يتفق عليه الجميع.أما المتحولون فهم يمثلون المشكلة الأساسية ومقياسهم الأساسي هو المصلحة الشخصية كفئران السفينة التي تقفز من السفينة قبل غرقها وكما السحالي تتلون حسب الأرض التي تسير عليها. المشكلة أنهم دائمًا ما يظنون أنهم أذكى من غيرهم وأن من حولهم أغبياء، لكن الشطط في ردود الأفعال أو ما يمكن أن يوصف بالغباء الاجتماعي يكشفهم فورًا ويقلل من احترام الجمهور لهم. من أمثلة هؤلاء عادل إمام وهناء السمري وسيد علي وتامر حسني وعمرو مصطفى وعمرو أديب وزينة وغادة عبد الرازق
وطلعت زكريا الذي يجب أن يحاكم بتهمة القذف وغيرهم.

قمة الغباء كان في محاولة التمثيل والبكاء المصطنع الذي أتحفنا به تامر حسني أثناء زيارته للتحرير التي انتهت بضربه، وكررها لنا عمرو أديب في محاولة تمثيلية فاشلة لن ترشحه أبدًا لاجتياز امتحان القبول في أي معهد من معاهد التمثيل في جميع دول العالم.

أتعجب كثيرًا من قدرة هؤلاء على ارتداء القناع الذي يرغبونه وقتما يريدونه، كما أتساءل كيف ينظرون إلى أنفسهم في المرآة؟

إن النصر الحقيقي للثورة لا يكمن في رحيل مبارك أو تغيير الدستور أو حل مجلس الشعب والشورى فما هي إلا ممهدات، إن النصر الحقيقي للثورة يكمن في داخلنا، في نقوسنا، في حبنا للوطن الذي ظهر في توحدنا وثورتنا وفي اللجان الشعبية، في حلمنا وأملنا على التغيير، في العمل على ذلك والكفاح من أجل التغيير. لا زلنا في حاجة لتعلم أمرين أعتبرهما الأهم خلال الفترة القادمة حيث أن لهما أبلغ الأثر على بناء مصر التي نتمناها:

الأول: كيفية احترام الرأي الآخر وهو يعني أن من حق الجميع التعبير عن رأيه ويمكننا النقاش لكن لا ينبغي أن تقنعني أو أقنعك. نحن نحاول لكن إذا ظل كل طرف مقتنعًا بما يرى فليتوقف النقاش. في هذا الوقت تحديدًا، تحتاج بلادنا منا للعمل والكفاح والإنتاج والبناء لا للنقاش.

الثاني: الثقة بالنفس والأمل في التغيير ثم العمل ثم الصبر فالصبر ثم الصبر يروي د. فاروق الباز أن مهاتير محمد لما تولى حكم ماليزيا كان يضع تحقيق هدفه في تطوير ماليزيا بعد عشرين عامًا، ودعا أهم العقول الذكية حول العالم ومن كل الجنسيات إلى مساعدته وكان من ضمنهم د. فاروق. يروي أن الحياة كانت هناك تحت خط الفقر ولم تكن هناك بنية تحتية أو تعليم وفي ظرف 10 سنوات كان خط التطور قد ظهر وتطور عالميًا وبشدة. نحن أفضل بكثير من حالة ماليزيا لذا أتوقع إن صدقت النوايا بإذن الله أن نبدأ الظهور بعد 5 سنوات.




12‏/02‏/2011

فرحتنا المخبوءة



أثبت أصحاب الثورة المباركة أنهم على وعي شديد

Bold
فبعد أن عبر الشارع كله على فرحته بنصر الله ومنه وكرمه، فرحته التي خبأها طيلة ثمانية عشر يومًا كان البكاء والدموع والصبر والدعاء والإصرار والعزم هم الرفاق،
لم يسمح الثوار الكرام لأحد أن يقسم الكعكة كما يقول البعض، فأصدروا بيانهم الأول أكدوا فيه على الالتزام ببقية المطالب المهمة كي تُكمل الثورة أغراضها النبيلة ولا تكون نصف ثورة.

صلى المتظاهرون الفجر في الميدان شكروا فيه ربهم على نعمه ودعوا الله أن يتم نعمته على مصر وأن يول أمرها خيار أهلها، بل لم ينسوا الوعد بتنظيف الميدان قبل إخلائه كما اعتادوا خلال مكوثهم فيه

لم يستعد المصريون بثورتهم كرامتهم المفقودة فحسب، وإنما استعادوا مكانتهم الرائدة على الخريطة العربية والإسلامية

تركت الميدان قبيل إعلان النبأ المنتظر، فلم أتمكن من إطلاق فرحتي العارمة والتعبير عنها وسط إخوتي الذين أحببتهم وافتخرت بهم، لكنني تابعت فرحة الشارع المصري كله، بل تابعت فرحة الشعوب العربية من المحيط إلى الخليج وابتهاجها معنا وهي فرحة غير موجهة للنظام المصري تحديدًا لأنهم لم يعانوا منه ولم يعرفوه وإنما هي إكبار للشعب المصري على فعل العجائب وانحناء أمام ريادة مصر المنتظرة

نعم كنت أحب مصر حبًا يملك الفؤاد، لكني لا أعترف أنني أحبها اليوم أضعاف ما أحببتها لأن حبي اليوم ممزوج بالفخر والإكبار والحرية والكرامة

لقد عبر أوباما عن الحدث بأن المصريين علموا العالم كيف يحصل الشعب على حريته وكرامته بمنتهى السلمية

ونصت الجارديان على أن انتفاضة الغضب المصرية تعتبر في مقدمة الثورات السلمية العالمية، فتفوقت بسلميتها ووعي أبنائها وثقافتهم ورقيهم على الثورة الفرنسية التي بنت دولة العدل والحرية والحق والجمال لأنها اتسمت ببعض العنف، بل على ثورة تونس الحديثة لأنها أيضًا اتسمت ببعض العنف كما أنها كانت عفوية إلى حد كبير لم يطالب فيها المتظظاهرون بمطالب واضحة وإنما برحيل بن علي فقط، والسبب الأخير لأنها ظلت سلمية على الرغم من تعرضها لعنف شديد على الرغم من مواجهتها لعزل مسالمين وسقوط أكثر من 300 شهيد وأكثر من 2000 جريح ومصاب على أقل تقدير، لكن الثوار والمشاركون لم يردوا بعنف مثله

لقد ولدنا من جديد بعد تضحية الشهداء والمصابين والمفقودين

حتى طعم الأغاني أصبح مختلفًا، فعندما تسمع منير وهو يروي حدوتة مصرية ينتفض قلبك، وعندما تقول شادية "ولا شاف إصرار في عيون البشر بيقول أحرار ولا زم ننتصر... يبقى ما عداش على مصر"، أو أغنية والله وعملوها الرجالة.

كل أغنية لها طعم مختلف طعم حر طعم جميل

اللهم أتم فرحتنا وارزقهم الفرحة مثلنا وثبتهم وارزقهم الصبر، اللهم تقبل الشهداء، واشف المصابين وارزقهم الثبات، وأعد المفقودين سالمين غانمين.


آمين

11‏/02‏/2011

جمعة الحسم – النور – الخلاص – الفرح



ها قد تحقق حلمنا وحلمكم

ها قد تحققت آمالنا وآمالكم

تحققت الحرية بدمائكم

شكرًا لكم

شكرًا لكم


نحمدك ربنا ونشكر لك فضلك ومنك علينا. نظرت إلينا حين دعوناك وبكينا على بابك في صلاة الجمعة.

كانت الخطبة رائعة إلى أقصى حد. خطبتان من أجمل ما يكون

http://www.youtube.com/watch?v=xJtAltYrlRQ&feature=player_embedded#at=247

أذن فينا الشيخ محمد جبريل وصلى بنا ودعا بنا فأمنا خلفه. بكينا على بابك يا الله واستجبت لنا. نظرت إلى عبادك ورفعت عنا الظلم والكرب.

اختار لنا الشيخ محمد جبريل آيات أبكتنا قبل أن نبدأ في القنوت أو في الدعاء.
صلينا في الركعة الأولى بقوله تعالى: "وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ"، وفي الركعة الثانية: "يَوْمَ هُمْ بَارِزُونَ لَا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْهُمْ شَيْءٌ لِمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّار"

ودعونا في الركعة الثانية، قنتنا بقنوت جميل. وقفنا باب مالك الملك وبكينا واستعنا به على من ظلمنا
اللهم إنهم استعانوا بكل شيء إلا بك ونحن قد تركنا كل شيء وقد استعنا بك

لقد أعنتنا يا الله بقوتك وحولك الذين ليس لنا سواهما، وأتممت علينا فضلك فأنهيت نفوذ مبارك وسليمان وأتممت نعمتك على شعب مصر الذي يستحق بالتأكيد حياة أفضل لأنه شعب كريم شجاع متدين.

لقد وحدتنا تلك الأزمة مسلمين ومسيحين، كبار وصغار، أغنياء وفقراء، متعلمين وأميين، يساريين وناصريين وإخوان ومستقلين. أصبح الآن عنواننا هو مصر.

أصبح العالم كله يتحدث عنا وعن كرامتنا. مننت علينا فكانت ثورة حق وكرامة. لم ننهزم ولم نحبط ولم تردعنا فلول المهاجمين ولا أصوات المثبطين.

الأبطال الحقيقيون هم أصحاب الثورة الأبطال الشهداء والمصابين وأمهاتهم وأسرهم ومن صبروا في كل هذه الظروف لثمانية عشر يومًا فلم يضعفوا أو يستكينوا، ولكل من شاركهم بالذهاب في بعض الأيام أو ساعدهم في وقت محنتهم أو مصاب يوم الأربعاء الدامي أو ساعدهم بالبطاطين والخيام ودورات المياه، أو إعلاميًا أو بالدعاء.

إن كان 25 سيكون يوم الثورة فإن يوم الأربعاء 2 فبراير يجب أن يكون يوم الشهداء والجرحى.

لا تنسوا الجرحى في دعائكم واسمع أن باب التبرعات لهم سيفتح لمن يود ذلك، فإن الشهيد وإن كان قد منح روحه لله أولاً ولوطنه وحريته وكرامته ثانيًا وإن كان ترك خلفه أمًا تبكي أو طفلاً يتساءل أو زوجة أو أختًا تحزن، فإن الجريح أو المصاب سيظل يعاني بقية حياته.

اللهم تقبل شهدائنا وصبر ذويهم، واشف جرحانا وارزقهم وأهلهم الصبر.

لقد أثبت جيل التكنولوجيا والإنترنت، جيل الفيس بوك، أنه جيل الثورة والنصر. جيل الرجولة من إناث وذكور، كبار وصغار. لقد تحرر المصري واستعاد هيبته وكرامته.

أعلم إن ما هدموه في ثلاثين عامًا لن نغيره في لحظة، لكن مصر كانت تعاني من غرغرينا الفساد وقد قطعنا هذا العضو وحان الآن وقت تضميد الجراح.

حان الآن وقت الفرح والاحتفال حتى بمن كان يشكك ولا يثق

لكن يجب بعدها أن نلتفت لعلاج بلادنا لتعود مصرعروسًا بهية

علينا الآن أن ننتظر تحقيق وعد الجيش – الصادق – بيقظة لتعديل الدستور وإلغاء قانون الطوارئ وحل مجلسي الشعب والشورى والتحضير لانتخابات نزيهة تحت إشراف قضائي لتبدأ مصر مرحلة جديدة تثبت فيها للعالم أنها بحق أم الدنيا.

وإلى ذلك الحين، دعونا نبدأ بأنفسنا ونغير عادات سيئة استشرت فينا كالرشوة والمحسوبية وعدم إتقان العمل وعدم الالتزام بالنظام والقوانين بدءًا من المرور إلى إلقاء القمامة في الشوارع.

دعونا نقدم لأنفسنا مصرًا جديدة نفخر بها وتفخر بنا – إنني اليوم أدرك للمرة الأولى معنى دموع الفرح

اللهم اتمم علينا عزك ونصرك

مصر اللي عايزنها

http://www.facebook.com/pages/msr-ally-ayznha/108034342607925?ref=ts&v=wall

صفحة نتكلم فيها ونتناقش عن رؤيتنا لمصر جديدة نحبها ونفخر بها وسنطبق بالفعل لترى أحلامنا النور


الخطاب الثالث


الغباء الحقيقي هو أن تظن أن الآخرين أغبياء أو ضعفاء

هكذا رأونا منذ ثلاثين عامًا وهكذا لا يزالون يروننا

يروننا صغارًا لا نعلم ولا نفهم ولا نستطيع

لقد آن الأوان أن نكبر ونتعدى سن الفطام

يجب أن يدركوا أننا لسنا أطفالاً ولا هم آباؤنا

إنهم في الحقيقة خدامنا والقائمين علينا "خادم القوم سيدهم"

في التحقيق الذي أجروه مع وائل غنيم كان يقينهم يسبقهم بأن وراء أولئك الشباب أيادٍ خفية

اتهامات رخيصة يصدقها الكثيرون

إن أولئك الشباب ومن شاركهم وصدقهم وثبتهم أو ساندهم أو دعا لهم أو وثق من صدقهم أثبتوا للعالم كله أن المصري

عظيم جميل متحضر وقادر

قادر على العطاء لوطنه

قادر على التضحية من أجل كرامته وكرامة وطنه

وعلى الرغم من كل ما فعلوه طيلة الثلاثين عامًا من فساد وتغييب للوعي وتدهور في الأخلاق والتعليم والإعلام والثقافة والكرامة والاقتصاد وفي وضع مصر السياسي، فقد أثبت الشباب أن الشعب لا يزال ينبض وإن كان فيه أعضاء مريضة.

لا يغضبني أبدًا من لا يتفق مع وجهة نظر الشباب – فالاختلاف لا عجب فيه – وإنما يغضبني التخوين والاتهامات والتي انتهت ليتلوها السخرية والاستهزاء. وقد قال الفريق أحمد شفيق "خليهم قاعدين كأنه هايد بارك ونجيب لهم شاي وبون بوني"، وهو ما حدا بالمتظاهرين يوم الثلاثاء أن يحاصروا مجلس الوزراء مطالبين بالبون بون الذي وعدهم به.

وفي خطاب مبارك الثالث، اتضح غروره وعناده وصلفه أكثر وأكثر. مدح نفسه وتضحياته من أجل الوطن وكأنه حرر سيناء وحده، هذا عدا أنه فعل ما فعل خدمة لنفسه وأسرته وأمواله. لم يحاول تعزية أمهات الشهداء. ما هذا الرجل؟!

سنكرر ما قاله وائل غنيم وهو يبكي – يبكي الأبطال العزل المسالمين الذين خرجوا ليقولوا قولة حق عند سلطان جائر فكان منهم شهداء قضوا وجرحى لا يزالون يتعذبون ويعانون ويتعالجون – "دي مش غلطتنا دي غلطة كل واحد كان ماسك في السلطة ومتبت فيها".

لقد تنبأ العديد ومنهم أحمد خالد توفيق من ثورة جياع لكن المصري أثبت أنه أعظم فكانت ثورة كرامة ووطنية وتضحية.

ثورة شباب أطباء ومهندسين ومعلمين وفنانين تشكيليين

ثورة مثقفين

ثورة علماء ومفكرين وأدباء

ثورة تاريخية ستفهم العالم كله أن السلطة ليست شرفًا وإنما عبئًا يسألك عنه شعبك في الدنيا وربك في الآخرة.

اثبتوا لأن تاريخ الثورات يقول لنا أن الثبات والصبر هو سر نجاح الثورات.


09‏/02‏/2011

ثورة كرامة


تنبأ العديد بثورة

مفكرين وأدباء

وخافوا من أن تكون ثورة جياع

لكن أثبت المصري أنه عظيم

فكانت ثورة كرامة وحرية

أم الشهيد خالد سعيد مع وائل غنيم أدمن صفحة كلنا خالد سعيد التي كانت سببًا في إطلاق الثورة

07‏/02‏/2011

أحبها يهتــز قلـبي عـندمـا يـُقــال مصــــر


أحيانًا أتساءل لم أحب مصر إلى هذه الدرجة؟

لم أنشأ فيها وبالتالي كان يمكن كالعديد ممن حولي أن أحب بلاد نشأتي وأشعر أنها موطني خاصة أنني بصدق كنت أكثر راحة هناك في كل شيء بلا استثناء

كنت أصغر لا أحمل سوى هم الدراسة

كنت وسط أسرتي

كنت أكثر راحة في التنقل مثلاً

كنت في بلاد ثرية أجد حولي كل ما أطلبه وبأسعار معقولة

كنت أدخر من مصروفي الشخصي ما لم أستطع أن أفعله من مرتبي مثلاً

لكني كنت وما زلت وسأظل أحب مصر حبًا عجيبًا

أحبها ربما أكثر من العديد الذين نشأوا ويودون أن يتركونها

أحبها إلى درجة تجعلني لا أريد أن أتركها مهما حدث فيها حتى أنني رفضت مرارًا الزواج ممن يعيش خارجها

ويتعجب أفراد أسرتي وصديقاتي مني لأنني الوحيدة بينهم المتعلقة بها بشدة

هم يتوقون للعودة إلى بلاد النشأة ليرتاحوا كما اعتادوا

لكن الحب الفطري الذي أجمعه لها في قلبي والذي كنت على وعي به ظهر على الجميع الآن حتى من كانوا لا يقدرونه

الجميع من حولي أصبح يحب مصر وبصدق بغض النظر عن صورة ذلك الحب

أصبحت أرى دموعًا تطفر من عيون كانت تود الهجرة منها والرحيل عنها للأبد

اللهم احمها لأنها سيدة بلاد الدنيا

وصدق حافظ ابراهيم عندما وصفها

أنا إن قدر الإله مماتي لا ترى الشرق يرفع الرأس بعدي

اللهم ارفع رأسها ورأسنا ورأس كل بلاد أمتك

آمين

سيذكر التاريخ


يختار كل منا دوره في هذه الحياة بملء إرادته. قد تساعده الأقدار أو تعاند رغباته لكن الاختيار يظل دائمًا بيد الإنسان.

قد يختار البعض أن يكون عظيمًا ويختار الآخر أن يكون دعم العظماء ومشاركهم، وقد يختار البعض أن يكون على هامش الحياة، وقد يختار الآخرون أن يكونوا عملاء أو خونة أو ظالمين.

في بلادنا يحدث ما يحدث في كل الدنيا

اختار كلٌ منا دوره بعناية واستحق بذلك مكانته التي سيذكرها التاريخ

استخدم الكل أدواته في دعم أو رفض ما يحدث بجسده وعقله، أو بقلمه وفكره، أو بماله ونفوذه واتصالاته

كان هناك أصحاب ثورة وكان لها مشاركون وداعمون ومؤيدون وكان لها مثبطون ومخونون وكان لها مشاهدون

وسيذكر التاريخ الجميع لكن لكل دوره ولكل مكانته

سيذكر التاريخ شبابًا ناموا في البرد والعراء وتلحفوا بالسماء

سيذكر التاريخ خيانة البعض لهم ودعم البعض لهم ودعاء البعض لهم

سيذكر التاريخ ما قاله العلماء والشيوخ كالقرضاوي وصفوت حجازي ومحمد الطهطاوي وغيرهم

وما فعله العلماء والمفكرين والإعلاميين كحمدي قنديل وفهمي هويدي وهيكل وغيرهم

وما فعله فنانون كعلي الحجار وخالد الصاوي وخالد يوسف وعمار الشريعي وغيرهم

سيذكر التاريخ مبارك كأسوأ رئيس مرَّ على مصر بل ربما كأسوأ رئيس على الإطلاق

سيذكر التاريخ أنه قاد بلاده نحو الفساد والأمية والتعذيب والدمار والفوضى

سيذكر التاريخ أنه قتل أبناءه بيديه أو تركهم يموتون بيديه وإذا كان لا يعرف فلم لم يخرج علينا بخطاب يعتذر فيه ويبكي لنا الشهداء

لقد خرج علينا عبد الناصر – بكل ما فيه من مساوئ – بعد النكسة ليقول أتحمل المسؤولية كاملة

سيذكر التاريخ حبيب العدلي كأسوأ وزير داخلية وكنا نظن أنه لن يأتي مثل زكي بدر

سيذكر التاريخ أنه حوّل رجال الشرطة من حماة الوطن والشعب إلى قتلة ودهماء وسارقين

سيذكر التاريخ كل ذلك بل سيذكر أنه وبكل صفاقة قتل أبرياء في كنيسة القديسيين وعذب آخر لينال اعترافات موهومة

سيذكر التاريخ تلك الدهشة والاستهزاء التي قابلنا بها جهودهم الميمونة للتوصل إلى الفاعل بسرعة تفوق المفتش كرومبو وشيرلوك هولمز لتمر الأيام ونكتشف أن حماتنا هم سبب الإرهاب والدمار


سيذكر التاريخ كل هذا وأكثر وسأذكره أنا وأنتم لنحكيه لأبنائنا الذين سيعيشون أفضل منا بإذ الله


سيذكر التاريخ كم ضحى شباب طاهر من جيلنا لأجلهم ولأجلنا


وقبل ذلك سيذكره الله وتذكره ملائكته عندما نحتكم جميعًا عند عزيز مقتدر


http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=286986&IssueID=2037

أشد ما يؤلمني


يستشهد البعض على أن هذه فتنة وليست ثورة بما فعله سبط النبي الحسن بن علي رضي الله عنه عندما اجتنب الخروج على يزيد الحاكم الطاغية الفاسق الفاجر


وأرد بموقف سبط النبي عليه الصلاة والسلام الآخر سيدنا الحسين رضي الله عنه عندما خرج عليه


وإن لم يمنعه ذلك من تسميم الأول وقتل الثاني فحتى من تجنب الفتنة لم يسلم من يديه لكن الله كان يعد له الجزاء الأوفى على مقتل العديد من آل النبي عليهم رضوان الله

ويستشهدون بموقف التابعي الجليل سيدنا الحسن البصري رضي الله عنه من ثورة ابن الأشعث الذي قام بها ضد الحجاج واجتنابه الفتنة

وينسون انضمام سيدنا سعيد بن المسيب رضي الله عنه لها وقتل الحجاج لكثير من المسلمين ومنهم سعيد بن المسيب بحوار مهيب سجله التاريخ

وكان نهاية الحجاج بعدها


لا ينكر أحد أن الآراء قد تختلف فيرى البعض منا أنها فتنة ويرى الآخر إنها ثورة


لكن المؤلم بشدة إن يتهمهم البعض بالخيانة أو العمالة


هذا هو أشد ما يؤلمني

لا يؤلمني الاختلاف لأنه سنة كونية

ولأننا يجب أن نتعلم التعايش والحوار وأن نحاول إقناع بعضنا البعض أو نحترم بعضنا البعض

لكن أن نسفه من أرائنا ونقذف بعضنا بتهم أقل ما توصف بأنها عار وأسمع البعض يستهزئ بأن نصف من ماتوا بأنهم شهداء فهو ما يكسر قلبي بحق

هذا هو ما يصيبني بالانهيار والبكاء والبؤس

لا الصراع

لأن التاريخ يؤكد أن الصراع دائم بين الحق والباطل

بين الخير والشر

وبأن الله ينصر الحق والخير ولو بعد حين

ولو بعد انتصار الشر في جولات فإن الجولة الأخيرة ستكون في صالح الحق

أخيرًا حتى إن لم تنجح هذه الثورة المباركة فإن عين الله ستظل تحرسها وترعاها هي وأصحابها وستنتقم لهم كما فعلت مع الحجاج

ويزيد

وربما تقرأ الأجيال القادمة ذلك التاريخ لتعرف حقيقة ذلك الصراع

ولذلك فإن اللوم لا يمكن أن يوجه أبدًا إلى من يشترك في الثورة أو يوافقها الرأي

أو إلى من ينأى بنفسه عنها إن رأى أنها فتنة

لكن تخوين الشرفاء الشجعان واتهامهم بعار الخيانة أو بقصور الفهم والتضليل هو ما يستحق اللوم والغضب

http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=282384&IssueID=1996

http://www.islammemo.cc/zakera/methl-haza-elyawm/2010/06/14/101966.html

http://www.mmagreb.com/vb/showthread.php?t=8807

http://www.islammemo.cc/zakera/methl-haza-elyawm/2010/07/28/104280.html

04‏/02‏/2011

أكتب للتاريخ




أكتب للتاريخ كي يقرأه أبنائي وأبناء إخوتي وكل الجيل القادم

أكتب للتاريخ كي يدرس ابناؤنا ثورة 2011

أكتب للتاريخ كي تقرأه أم كل شهيد قدمت ولدها فداءً للوطن


أكتب للتاريخ كي يقرأه كل مصاب وجريح في سبيل الوطن


أكتب للتاريخ كي يعرف العالم كم كان المصريون أبطال

أكتب للتاريخ كي يرى الناس كيف ينصر الله الحق ولو بعد حين

أكتب للتاريخ كي يعلم الناس كيف يتم تضليلهم عبر وسائل الإعلام

أكتب للتاريخ لأسطر بها ولادة بلد كانت وستكون قائدة الأمة وأم بلاد الشرق

أكتب للتاريخ كي أسجل تاريخ ولادة مصر الحرة

أكتب للتاريخ ليعلم أبناؤنا كم ضحى آباؤهم وأمهاتهم من أجلهم

أكتب للتاريخ كي ننصب يوم الثلاثاء عيدًا لشهداء ثورة 2011

أكتب للتاريخ لنتذكر خالد سعيد ومن سبقوه وتبعوه من شهداء للتعذيب أو للثورة

أكتب للتاريخ لنتذكر بو عزيزي فتيل الثورة التونسية التي كانت أول الغيث وبداية الأمل

أبهرني خطاب السيد عمر سليمان الذي رأى أن المتظاهرين هم إخوان أو عملاء

وترد عليه نوارة نجم فتقول أن الإخوان إذا كانوا بهذا العدد فكيف تقول أنهم جماعة محظورة

لقد خرج المصريون في ثمانية ملايين يوم الثلاثاء اي ثمن الشعب المصري عدا من يتفق معهم ولم يستطع الخروج أو يخشاه

والرد الثاني أن من نزل ورأى الناس المتظاهرين يعلم جيدًا أن فيهم يساريين وشيوعيين ومسيحيين

أما الرد الثالث فإذا كان ثمن الشعب المصري عملاء وخونة وذوي أجندات خفية أو مأجورين

فماذا كان يفعل هو كرئيس المخابرات المصرية عندما ترك إسرائيل أو إيران أو غيرها من البلاد تجنيد هذا العدد

كما أشار إلى ما خسرته مصر من أموال في العشرة ايام الماضية من اموال السياحة مثلاً أو من أعمال السلب والنهب

وأشير إلى أن ذلك ثمنًا رخيصًا أمام ما خسرته طيلة ثلاثين عامًا

خرج أولاد عبد الناصر والسادات بعد حكم أبويهما بلا أموال

بينما خرج هو وأولاده وأعوانه بمال مصر

أشار إلى أعمال السلب والنهب وهل المتظاهرين هم الذين قاموا بذلك ام أنتم عندما غيبتم الأمن وأخرجتم المجرمين والدهماء

أشار إلى توقف الأعمال وهل توقفت الأعمال بسبب التظاهر أم توقفت بسبب انقطاع الإنترنت والهواتف

لقد عاد العمل منذ الأمس بعودة الإنترنت وتعود البنوك إلى أعمالها دون أن يوقف ذلك الثورة

أما من يقول أن الثورة الشعبية تسبق الاحتلال

فأشير إلى نجاح الثورة الفرنسية والأمريكية التي استقلت عن بريطانيا العظمى

لقد بدأ الأمر من مجموعة كلنا خالد سعيد

وبعد بث الأمل الذي أعطتنا إياه تونس

لا أمريكا تستفيد من ذلك لأن مبارك رجلها ولا اسرائيل لأم مبارك هو عونهم

كذلك أشير إلى عناوين الصحف الإسرائيلية تؤكد خوف إسرائيل ورعبها مما يحدث في مصر لا العكس

تؤكد رفضها لما تفعله أمريكا وتحذيرها لقادتها ببدء الحوار مع سوريا والسلطة الفلسطينية لأن مصر لن تعود هي الجار الصديق بعد الآن

http://www.masrawy.com/News/Egypt/Politics/2011/february/4/israel_egypt_bbc.aspx

أما الفريق أحمد شفيق فقد بلغ مني التاثر مبلغه عندما قال أن الرئيس كان يجب أن يودع بما يليق وأن ضباط الثورة عندما خلعوا فاروق ودعوه بنفسهم ورفعوا له التحية العسكرية وضربوا له السلام الملكي مع إحدى وعشرين طلقة لا يُحتج عليه بابشع الألفاظ


وعليه يرد حمدي قنديل في نقطة وأرد أنا في نقطتين

يقول حمدي قنديل

إن فاروق تنازل عن العرش فورًا حقنًا لدماء شعبه على الرغم من أنه ملك لا رئيس بينما يتشبث مبارك بالحكم بعد ثلاثين عامًا من الحكم وعشرة أيام من الثورة

ثم يعده بأن يضرب له 121 طلقة لا 21 طلقة فقط إن رحل

وأرد أنا في نقطتين الأولى أن أبشع الألفاظ هي دليل على انحدار الأخلاق والتي أدى إليها الفساد المستشري منذ ثلاثين عامًا وسوء التعليم والإعلام والبطالة بينما كان الشعب المصري وقت فاروق أكثر رقيًا

النقطة الثانية أن فاروق على الرغم من فساده وترفه لم يكن سفاحًا ولم يبعث لشعبه الأعزل بقتلة مأجورين

أخيرًا في حوار مبارك مع قناة

ABC

قال أنه يود الاستقالة لكنه يخشى من الفوضى

وهل هناك يا سيادة الرئيس فوضى أكثر مما أدى إليها حكمك وقراراتك إنت ونظامك ليس فقط في الثلاثين عامًا الماضية وإنما في العشرة أيام الماضية


لم لم تفهمنا أنت وأعوانك فتكون لنا بحق رئيسًا وأبًا وجدًا

هكذا يرى الأستاذ فهمي هويدي

http://www.masrawy.com/News/Egypt/Politics/2011/february/4/fahmihwadi_understand.aspx

إن المصريين يتحدون للمرة الأولى إسلاميين سلفيين إخوان يساريين

مسيحيين ومسلمين

صغارًا وشبابًا وكبارًا

أغنياء وفقراء

خريجو الجامعة الأمريكية والألمانية وغير متعلمين

سكان الأحياء الراقية وسكان العشوائيات

وحدهم الظلم والقهر والفساد والتعذيب

يعبر المصريون عبورهم العظيم نحو الحرية كما يرى هيكل

http://www.masrawy.com/News/Egypt/Politics/2011/february/4/hikal_egyption.aspx

اتحد الأوروبيون على اختلاف دياناتهم ولغاتهم

فلم لا يتحد المصريون وقد ولدوا من رحم واحد وشكلوا من نسيج واحد

نسيج شكلته ممارسات الفساد والظلم والقهر والفساد

لكل من تعاطف مع مبارك بعد خطابه الأخير

أنسيتم مع ضاع من مصر في ثلاثين عامًا

أنسيتم ضحايا العبارة وحريق المسرح

أنسيتم خالد سعيد وكل المعذبين من قبله

أنسيتم احتكار أحمد عز الذي يؤكد الجميع أنه كان واجهة علاء وجمال مبارك والي القوه اليوم ككبش فداء وهربوا إلى لندن تاركين والدهم لنا

أنسيتم دخل قناة السويس

أنسيتم كل ذلك لمجرد أنه قال لقد أفنيت عمري في خدمة البلد

انسيتم خطابه عند تولي الرئاسة سنة 81 عندما وعد أنه لن يمضي أكثر من فترتين فأمضى خمسة

وقال بأن الكفن لا جيوب له فاتضح أن أكفانه هو وأولاده وأعوانه لها جيوب كثيرة

لقد أمهله الله كثيرًا لكنه تصور أنه أهمله، وبعث له بالعديد من العظات منها وفاة حفيده الذي رحمه الله من ان يكون خلفًا لأسوء سلف

وبعث له ثورة تونس وهروب بن علي لكنه لم يتعظ
ولم يتخل عن عناده العسكري العتيد

أما من يخشى من الفوضى فاقول إن الفوضى من صنعهم


حاول أن تتابع أنباء تونس لترى أنها تعيش الآن فترة انتقالية تعد للانتخابات دون أية فوضى




أخيرًا أذكر لكل من يحب مصر حتى وإن لم تتفق معي ادع اليوم لمصر وانتصار الحق وهلاك للظالمين

والله يعلم وهو خير العالمين أين الحق وأين الظلم


تحليل متميز


أرجو قراءته

http://www.facebook.com/note.php?note_id=10150090818707319&id=565170684&ref=nf