18‏/07‏/2011

إنسان

إنسان...

كلمة تطرب أذن من يسمعها لأنها تعبر عن أجمل وأفضل مخلوقات الله، إن أدرك هو معنى وجوده.

إنسان...

عنوان الألبوم الجديد للمطرب الشاب السكندري حمزة نمرة. أعجبتني جميع أغاني الألبوم وأطربتني. أطربت أذني وأنعشت عقلي وفكري وقلبي. منذ الأغنية الأولى – إن لم تكن متابعًا في الأصل لأعماله – ستدرك أن هذا الشاب مختلف وأنه صاحب هدف راقٍ ورسالة أصيلة نبيلة.

أعرف أن الشباب من هواة الأغاني الفريدة والأصيلة والفرق الجديدة، سيجدون مثل هذه المعاني في أغاني فرقة بساطة وإسكندريلا وكثير من أغاني منير ومعظم أغاني علي الحجار ووجيه عزيز وغيرهم.

لقد أثبت جمهور الشباب المثقف الواعي أن عبارة "الجمهور عايز كده" هي عبارة خالية من كل صدق ونبل وهدف، وإنما هي حجة يروجها من يريد العبث بالعقول والقلوب وتحقيق ربح دون أي رسالة من ورائه. وإذا ادعى البعض أن الطبقات في المجتمع تختلف في ميولها يمكنني بكل بساطة أن أذكرهم أن تلك الطبقات كانت تستمع إلى أغاني أم كلثوم كل خميس بما فيها أغاني اللغة العربية الفصحى وكانت تسأل عما يصعب عليها فهمه.

الجمهور يقبل دومًا على السمين ويترك الغث إذا ما زادت نسبة هذا السمين، فإذا زاد عدد أصحاب الرسالات في كل المجالات الفنية كالتمثيل السينمائي والتلفزيوني والمسرحي والموسيقي والغنائي، فسيرفع هذا من الذوق العام للجمهور ويرتقي به. كلنا نتذكر يوميات ونيس أو ماما أمريكا أو وجهة نظر، كلنا نتذكر فيلم الحدود، كلنا نتعلم من مسرحية اللعب في الدماغ، كلنا نقبل على الاستماع لأغاني مارسيل خليفة أو أميمة الخليل، أما أن تتركز كل القصص والأغنيات على فكرة بعينها وهي الحب فهو أمر ساذج. إنهم يختزلون كل المعاني الجميلة العميقة في الحب وحده بل للأسف في نوع واحد من الحب ناسين حب الله والأنبياء، ناسين حب الدين، ناسين حب الأرض والوطن، ناسين حب العمل، ناسين حب الأم والأب والولد، ناسين حب الناس والخير والحق والحرية والجمال.

إن علاقة الفن بالوطن علاقة وثيقة، وهي في الوقت نفسه عكسية وطردية. هي علاقة أشبه بعلاقة النبات بالأرض فإذا صلحت الأرض وسُقي النبات خرجت لنا شجرة وارفة الظلال أضفت جمالاً وبهاءً من جهة وأهدتنا جوًا صحيًا وهواءً نقيًا من جهة أخرى. كذلك الفن يُصلح من الجمهور كما يمثل صورةً للشعب ومثالاً على رقيه وأخلاقه.

هل تذكرون تلك الرواية التي يرويها المؤرخون عن سقوط الأندلس؟ يقولون أن ملوك أسبانيا بعثوا بجواسيس ليعرفوا كيف يفكر الشعب الأندلسي فجاء جاسوس وقال رأيت الناس يهتمون بحفظ القرآن والأحاديث وبتطبيق السنة في العبادات والمعاملات وهم حسنو الخلق مع بعضهم البعض وفيهم مروءة، وجاء آخر وقال رأيتهم يهتمون بالأدب والشعر والعلم والكيمياء، وجاء ثالث فقال رأيتهم يهتمون بالرياضة والفروسية والرماية؛ فقال المستشارون هذه بلاد لا تُغزى.

ثم بعد عقود، بعث الملوك بجواسيس فجاءوا وقالوا رأينا الشاب يبكي على كتف صديقه حزنًا على فراق محبوبته أو جاريته، فقال المستشارون الآن هي ملككم.

أتمنى أن يدرك كلٌ منا أنه إنسان عليه أمانة وواجبًا تجاه ربه ودينه ووطنه ونفسه ومن حوله، كلٌ في مهنته وكلٌ بطريقته، فليرنا ماذا سيقدم؟


17‏/07‏/2011

قرأت لك 8 - ساعات من العمر


أنهيت كتاب ساعات من العمر للعظيم عبد الوهاب مطاوع والذي استعرته من زميلتي الجميلة دعاء فيصل

وهو عبارة عن مجموعة مقالات تعرض وجهة نظره عن أمور عامة في الحياة أو عن مشاهداته أو مواقف تعرض لها في سفرياته كزيارة لمنزل الأديب الفرنسي فيكتور هوجو أو ما تعرض له من سرقة في إحدى سفرياته أو تلك القارئة التي كانت تبعث له برسائل على أنها زوجته كنوع من رد الفعل النفسي تجاه موت زوجها أو غيابه عنها.

وأكثر المقالات التي أسرتني كانت مقالة أحلام سعيدة والتي عرض فيها قدرة الإنسان على الحلم وأهمية الحلم في توازن المرء النفسي وأن سعيه لتحقيق الحلم يمثل في ذاته هدفًا ساميًا واحة وطمأنينة حتى لو لم يتحقق الحلم وروى عن رواية هموم شخصية للروائي الياباني كنزا بورو ورواية حضرة المحترم لنجيب محفوظ ليُنهي مقالته بعبارة بليغة يقول فيها:

"فلا بد دائمًا للإنسان من أن يحلم دائمًا بغد أسعد وأجمل وافضل، ولا بد له أن يتعلق دائمًا بالأمل في رحمة الله، وفي أن ترق له الحياة ذات يوم، وتسمح له بتحقيق الأحلام في الوقت المناسب، وليس بعد فوات الأوان!.

ومقالة يا ريت تعود والتي عرض فيها بعض الأفكار والأشجان التي ملأت عقله حين استمع إلى أحمد الحجار يشدو بأغنيته البديعة وفيها تحدث عن مدى الاختلاف الذي يطرأ على الشخصية بمرور الزمان فيبدو أصدقاء الصبا بعيدون عنّا بعد السمآء، وفيها كتب فقرة جميلة ذكرتني بأغنية اللقاء الثاني لعلي الحجار وبقصتي أيضًا مع أمي:

"وهو يفسر لنا التناقض المؤلم بأنه عندما ينقسم الحجر إلى نصفين، فإنه يمكن إعادة ضمهما معًا بيسر وإحكام، لكن الأمر يختلف مع الإنسان لأنه كائن حي ومتغير دائمًا. لهذا عندما يفترق الناس لسنوات طويلة، فإنه يتعذر إعادة ضمهم مرة أخرى ليعودوا كما كانوا تمامًا من قبل!

وهذا صحيح للأسف!، وتستطيع أن تلمسه في حياتك الشخصية، حين تلتقي بأصدقاء الصبا الذين كنت تستمع بالحديث معهم لفترة طويلة، ثم باعدت بينك وبينهم الأيام لسنوات طويلة؛ فتجد نفسك بعد حرارة اللقاء واستنفاد حديث الذكريات، عاجزًا عن التواصل معهم بنفس الدرجة التي كنت تتواصل بها معهم من قبل.. وربما عجزت بعد ساعات من اللقاء، أو بعد عدة لقاءات عن الحفاظ على خيط الحديث متصلاً بينك وبينهم مرة أخرى."

الجميل في عبد الوهاب مطاوع روحه الجميلة الرقيقة الرحيمة ورغبته الدائمة في المعرفة والتعلم ونظرته لنفسه على أنه طالب في محراب العلماء والأساتذة وترى ذلك بعمق في حديثه عن الأستاذ هيكل وعن الأستاذ أحمد بهجت وغيرهم.

تلك الروح الوثابة الرقيقة المتواضعة الرحيمة هي ما اثمرت ذلك الكيان الجميل

رحمه الله

14‏/07‏/2011

سؤال صادق من القلب




أتساءل سؤالاً صادقًا من القلب هل ابتلينا بداء البطء؟


تصورت أمس بعد مشاهدتي للمؤتمر الصحفي الذي أعلن فيه الوزير اللواء منصور العيسوي عن إقالته لعدد كذا من اللواءات وكذا من العمداء و.. إلخ.


هل كان الأمر يستحق منه 6 أشهر كاملة كي يعلن هذا القرار – الذي بالمناسبة لا أعتبره يرقى للمستوى وإن كان يصلح كخطوة أولى إن تبعتها خطوات؟


تخيلت لو أنه وضع الاقتراحات التي قُدمت له بعد تعيينه مع حكومة د. شرف في مارس موضع التنفيذ أما كان الوقت قد آن لجني الثمار أو أوشكنا على ذلك؟ ماذا لو أعلن تعيين بضع ألوف من الحقوقيين وبدأ تدريبهم؟ لكان مرّ على تدريبهم 4 أشهر ولكان الفاسدين من رجال الداخلية قد ارتعدت فرائصهم لشعورهم بجدية التهديد؟ كما يسمح لنا ذلك بضخ دماء جديدة شريفة في ذلك المكان وفي ذلك الجهاز.

هل كان وقف بضع ضباط عن العمل – ولاحظ أنني لا أطالب بالإقالة بل بقرار إيقاف عن العمل أي إجازة مفتوحة مع سرعة التقديم للمحاكمة – كل هذا الوقت؟


ثم تفكرت في القرارات الأخيرة فأيقنت أن الأمر لا يزال على حاله، ما زال الأمر لا يعدو الخروج ببضع قرارات عائمة. لم يعلن الوزير العيسوي مثلاً عن تقديمه لقتلة المتظاهرين للمحاكمة ولا عن التحفظ عليهم. كما قال إن القانون أوجب عليه عدم إقالة الرتب الصغيرة من النقيب إلى الملازم فأمر بنقلهم لأماكن أخرى لا يحتكون فيها بالجمهور. على الرغم من أن رجال القانون أكدوا أن المادة 53 من قانون الشرطة تسمح له بوقفهم عن العمل ومنحهم إجازة مفتوحة لحين البت في قضيتهم وإصدار حكم فيها.

لن أقول كما يقول بعض من أكلت الحسرة كبدهم "هو القانون ده علينا لوحدنا؟" لكنني سأقول أنك تختار من القانون ما تريد دون مواد أخرى تسمح لك بإصدار قرارات أكثر حزمًا.


وبالمناسبة فإن كل العقلاء يطالبون بسرعة التقديم للمحاكمة وليس بسرعة المحاكمة ذاتها – وإن كان لا يجب أن تطول أيضًا كثيرًا لسببين:

  1. أولهما أننا في حالة ثورية وهو ما يعني فوران الشارع الذي لا تهدئه كلمات مثل اهدأ فكر بعقلانية ترو. إن من فقد ولده أو ابنته لن يفكر بتروي لذا ظهرت مطالبات بتفريغ عدد من القضاة للنظر في قضايا الفساد الإداري وإهدار المال العام وقتل المتظاهرين. وإذا كانت المحاكمات في أوقات الاستقرار تستغرق عامًا أو نحوه فهي لا تصلح أن تستغرق كل هذا الوقت الآن ولا أيضًا أن تستغرق شهرين لكن فترة 6 أو 7 أشهر كانت كافية لنظر بعض القضايا على الأقل أليس كذلك؟ ولكنا بذلك اطمأننا إلى جدية الأمر.
  2. أن لجان تقصي الحقائق وهي جهات حكومية رسمية غير شعبية خرجت علينا بإعلانات وأرقام ووقائع ثابتة مما يعني وجود أدلة كافية ودامغة في بعض القضايا على الأقل إن لم يكن في معظمها وفي قضايا قتل المتظاهرين إن ندرت في حالة الفساد الإداري وإهدار المال العام.


أنا لا أشكك في نزاهة أحد - لأن علم ذلك عند ربي - خاصة د. شرف، لكنني أرى أنهم متخوفين وأن دماء الثورة ما زالت لم تسرِ في عروقهم بعد. أراهم متخوفين حينًا ومتحيرين أحيانًا على الرغم أننا لا نقترح بدعًا جديدة. إن كل الاقتراحات المقدمة اقتراحات عملية مورست قبلاً في دول عديدة مرت بثورات.

إن المرحلة الانتقالية لا تعني أبدًا عدم إصدار قرارات تخدم المرحلة الجديدة ولا اتخاذ إجراءات وقائية لتستمر عليها الحكومة الجديدة، وإنما تعني فقط أنها تستمر معنا في فترة الانتقال إلى السلطة المدنية فسميت انتقالية.


إن من يهاجم المعتصمين في التحرير يذكرني بالضبط بأيام الثورة. إن من يبيت في الشارع في هذا الحر والعداء والتشويه لصورته هو نفسه من كان يبيت في الشارع في العراء والبرد والعداء والتشويه لصورته، فما أشبه الليلة بالبارحة!


إذا لم يتعلم كل من يتولى تكليف مسؤولية جديدة في مصر من الخطأ الذي وقع فيه مبارك في بطئه في اتخاذ قراراته أو عدم الإقدام على أي إجراء إلا بنزول المواطنين إلى الشارع، فسيخسر الكثير وإن كانت نواياه طيبة.

12‏/07‏/2011

أنا طير في السما

الحرية

مفهوم فضفاض


كعملة تراها أنت من جهة النقش وأراها أنا من جهة الكتابة


كشمس تراها أنت مبعث الحرارة والدفء وأراها أنا تبث الضياء


الحرية مفهوم مجرد مطلق لا حدود له إلا الأديان السماوية التي - لعلمك - تكفل حرية الآخرين أيضًا.


حريتي في الاختيار والفكر والكلام والكتابة والتعبير لا يحدها سوى الحدود التي رسمها لي خالقي.


حريتي في أن أمارس سلوكًا أو فعلاً لا يحده سوى ألا أتعدى على حرية غيري.


يسيئني كثيرًا أن يحجر الآخرين على حريتي في أن أقول ما أشعر به أو أن أكتب ما أفكر به، ويسيئني أكثر أنهم يعلمون جيدًا حقهم في ممارسة الحرية.


حريتي مطلقة طالما لم أتعد على حريتك ولم أفرض نفسي ولا رأيي عليك.


حريتي مطلقة طالما لم أتعد حدودًا وضعها خالقي الذي أؤمن به.


ليس من حق غيري أن يقول لي ما يجب أن أحبه أو أكرهه


ما يجب أن أؤمن به أو أعتقده


ما يجب أن أفكر به أو أشعر به


مهما كانت مكانته عندي ومهما كانت درجة قرابته مني


يحق لي أن أشعر وأكتب وأعبر عن كل ما يدور في قلبي وذهني وفكري


يحق لي أن أكون مثلك أحيانًا وأن أختلف معك أحيانًا أخرى وأن أكون على النقيض منك تمامًا في كثير من الأحيان دون أن ينقص ذلك من قدرك لدي ومن قدري لديك ومن قدرنا لدى أنفسنا


لا تحجر على حريتي إلا لو مسست أنا حريتك بشيء أو أسأت إليك


وقتها يحق لك أن ترفع يدك بالاعتراض وقلمك بالكتابة ولسانك بالكلام وتقول لي

قفي إنت لست حرة في ذلك


فيما عدا كل ما سبق


حريتي حرية مطلقة

كحرية طائر يصول بجناحيه في سماء الخالق وهو يعلم ألا سلطان فوقه إلا سلطان الخالق عز وجل الذي لا أدين إلا له بكل أنواع العبودية




فتذكر - من فضلك - حين تمارس حريتك ألا تتعدى على حريتي وتذكر حين تحاول الحجر على حريتي أنني لم أتعد على حريتك


وتذكر أن الله قد خلقنا أحرارًا