18‏/03‏/2011

لا للسطحية أو المزايدة على الوطنية



السطحية في تناول النقاش بين نعم ولا تذكرني بمثل القائل "نقول ثور يقولوا احلبوه " ومع ذلك فهو ليس خطأنا لأنه ليس من واجبنا أن ندرس الحقوق والقانون كي نفهم ما يجري حولنا

بل من واجب رجال القانون تبسيطه لنا

القضية لا تكمن في "مين عايز دستور جديد ومين عايز القديم ولا هي مين عايز ديمقراطية ومين لأ

ولا هي مين بيدور على مصالحه"

من خبراتنا مع مبارك ونظامنا يجب أن نتعلم ألا تظل أفكارنا ومناقشتنا بمثل هذه السطحية

القضية تكمن في أن من يقول نعم يريد إنشاء الدستور في ظل حكومة مدنية وبعد مجلس الشعب وقبل الرئيس

بينما من يقول لا يريد دستورًا جديدًا اليوم في ظل حكومة عسكرية وبدون مجلس شعب وشورى أو في ظل مجلس رئاسي

الطريقان وطنيان يخافان على مصر ويريدان دستورًا جديدًا وحياة ديمقراطية فلا داع للمزايدة على حب الوطن

الأمر كأن أريد أنا وأنت الذهاب إلى الهرم فأريد أنا الذهاب من صلاح سالم لأنه أقصر لكنه أكثر ازدحامًا وربما لن تمر منه إلا عربة الإخوان

وتريد أنت الذهاب من الطريق الدائري لأنه أخف ازدحامًا وأكثر سعة لكل العربات لكنه مخبف ويمكن أن تحدث فيه حادثة مرورية هي وجود الرئيس أو المجلس بالتعيين وقبل مجلس الشعب فنخلق بذلك فرعونًا أو بقاء العسكر في الحكم لأكثر من ذلك وتخوفنا من العسكر بوجه عام وليس تشكيكًا في أحد

الخطأ الفادح في رأيي هو خطأ المجلس العسكري ولجنة التعديلات لسببين:

1. أنها كانت يجب أن تسمى لجنة إعداد إعلان دستوري مؤقت أو إطار انتخابي لا أن تسمى تعديلات فتوحي للبعض بل للجميع أنه سيتم إعادة دستور 71 للحياة

2. أنه كان يجب إعداد مؤتمر صحفي فور الانتهاء من هذه المواد مع اللجنة والمجلس العسكري وعلى الهواء مباشرة وتنقله القنوات كما كانت تفعل مع خطب الرؤساء ويتم شرح التعديلات لجموع المواطنين حتى لا ندخل في تلك الحيرة

17‏/03‏/2011

نعم أم لا


آخر حاجة هبعتها تاني عن التعديلات

رجاء حار

إلى كل من سيقول نعم

إلى كل من سيقول لا

أرجوك افهم جيدًا ثم قرر بمنتهى الحرية بعيدًا عن أي قيود ودون أن تتبع أحدًا

http://www.4shared.com/file/WCRQKQfH/______1_2_3.html




15‏/03‏/2011

المشاركة وأماكن الاستفتاء


أن تشارك في الاستفتاء وتدلي بصوتك بنعم أو لا فهو حقك الكامل كمصري استعاد حريته بنفسه وبقوة شرعيته كفرد من أفراد الشعب في ثورة لا مثيل لها ضحى من أجلها الكثير بدمائهم وأرواحهم وجراحهم وفقد العديد آباءهم أو أبناءهم وأصيب من أصيب بعاهة ستظل تذكرنا بحجم الدين الذي ندين به جميعًا لا لشيء إلا لاستعادة كرامتنا وحريتنا في التعبير والانتخاب والاختيار



أما أن تتكاسل عن النزول لمرض أو كبر أو ملل أو أن تتجاهل الأمر باعتبار أنك لا تفهم في السياسة أو ربما لأنك لا تهتم بالأمر أو لبقايا خوف في داخلك فهو أكبر خطأ تقوم به في حياتك. خطأ سيحاسبك عليه الله أولاً والتاريخ وأبناؤك ثانيًا ودماء الأبرياء التي سالت من أجلك ثالثًا



إن كنت ترى أنك لا تهتم بالأمر، فأرجوك جد لنفسك بلدًا غيرها ولا تصف نفسك بأنك مصري



أما إن كنت مصريًا



فاسمع المحللين، وأقرأ الأخبار، واقرأ التعديلات الدستورية وحللها جيدًا



كوّن فكرتك أنت دون أن تجعل غيرك يفكر عنك، فلست عاجزًا أو جاهلاً



قل نعم أو لا كما يملي عليك عقلك وضميرك



واعلم أن مشاركتك في الاستفتاء واجب تفرضه عليك مصريتك وحريتك وإنسانيتك ودينك أيًا كان



في الانتخابات الرئاسية الأمريكية شاركت امرأة سوداء يزيد عمرها عن المائة عام في انتخاب أوباما



دع جانبًا فرحتها بوصول أول أمريكي أسود لمنصب الرئاسة لكن مشاركة من يزيد عمرها عن المائة عام يخجل من يتكاسل منا

لكل من سيشارك

موقع لمعرفة أماكن الاستفتاء منشور في برنامج بلدنا بالمصري

http://www.estefta2.eg/referendum-map.html



انشر

09‏/03‏/2011

رسالة إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة وإلى د. عصام شرف وحكومته الموقرة

إلى السادة أعضاء المجلس الأعلى للقوات المسلحة وإلى د. عصام شرف رئيس الوزراء والسادة الوزراء

تحية طيبة وبعد

أعلم أن المسؤوليات التي ألقيت على عاتقكم كبيرة لكننا على ثقة أن البلاد في أيدٍ أمينة لن تخذلنا. لم تقم الثورة إلا في سبيل إصلاح البلاد وإنهاء حالة إهانة الكرامة والانهيار الاقتصادي والتدهور العلمي والأخلاقي والاجتماعي التي عانينا منها لسنوات.

كانت مطالب الثورة مشروعة ومنطقية بناءً على أن الإصلاح السياسي في أي دولة هو اللبنة الأساسية للإصلاح الاجتماعي والاقتصادي والذي يجب أن يعلم الجميع أنه لن يحدث أبدًا في طرفة عين ولن يحدث إلا إذا تكاتفت جهود الجميع من كل الطوائف الاجتماعية والسياسية والدينية – كما حدث في ميدان التحرير – نحو هدف واحد أساسي.

لذلك أدعوكم وأنا واحدة من بنات هذه الثورة، لبعض الحزم ونحن – نيابةً عن الكثير من أبناء وبنات الثورة بل من أبناء الشعب – معكم قلبًا وقالبًا.

نعم نعم الحزم في وجه كل من يحاول قلقلة أمن البلاد بممارسات سخيفة مكشوفة للغاية. حزم دون قسوة كقسوة الداخلية القديمة – وأنا أثق أنه لم يعد مجال للقسوة والتعذيب والعنف بيننا الآن.

إن ماحدث في كنيسة أطفيح وما حدث أمس في منشية ناصر - سلوك ينأى عنه كل مسلم ومسيحي ملتزم بدينه متبع لخطوات النبيين عيسى ومحمد عليهما أفضل الصلاة والسلام. إن كل ما يحدث ما هو إلا ممارسات لفئة مغيبة عانت الكثير في السنوات السابقة ولم يعد لديها أي حكمة أو علم أو عقل تعمله للتعامل مع مثل هذه الأمور.

فما حدث في منشية ناصر تحديدًا تكرار لما حدث من شهور قليلة في المكان نفسه ومن الأشخاص أنفسهم إبان مشكلة إنفلونزا الخنازير ثم كنيسة القديسيين التي اتضح لنا مدبريها.

المشكلة ليست في الدين ولا في المسيحيين أو المسلمين. المشكلة في العقلية التي تعودت على أن العنف هو الحل، ولا سبيل لذلك إلا بتعليمها وتصحيح مفاهيمها وهو ما لن يتأتى لنا فورًا ولا بعد سنة. الأمر يحتاج إلى بضع سنوات من الإرادة والجهد والعزم ومن الحزم مع المخطئ.

هل استفز المسيحيون المسلمين؟ نعم لكن المسلمون أيضًا سبق واستفزوا المسيحيين في إطفيح.

ليست هذه هي الطريقة التي تعالج بها الأمور. من البادئ والبادئ أظلم

لا لا يمكن أن نتهم المسلمين أو المسيحيين وحدهم. هي أخطاء نشارك جميعنا فيها بالرؤية والفكر والتربية للأبناء.

إن تلك الفئة هي فئة مسكينة لم تتعلم أو تتثقف. لم يعاملها أحد من قبل بحكمة وعقل وتفهم. اعتادوا على الممارسات العنيفة ضد بعضهم البعض على مر أعوام كثيرة، وأصبحت تلك هي اللغة التي يفهمونها. تلك هي اللغة التي يجب أن نمحوها من أذهاننا وأذهانهم لنرسخ بعدها آداب الحوار والتعايش في مجتمع واحد.

لذلك وجب ممارسة الحزم - أؤكد مرةً أخرى الحزم دون قسوة أو عنف - والتهديد بالقبض على كل من يمارس أي فعل يمكن أن يؤدي إلى اضطراب أمن البلاد، بل يمكن أن يهدد من يفعل ذلك بإحالته إلى محاكمة بتهمة الخيانة كما ينص الدستور وتطبيق الأمر بالفعل على من يستحق.

ستواجهون – ولا شك في هذا – أنتم كممثلين لمنصب الرئاسة وحكومة د. عصام شرف العديد من العوائق والمصاعب فلا تيأسوا لأن المهمة جسيمة لكن الغاية أعظم واعلموا أن كل شريف في هذا الوطن وما أكثرهم خلفكم ومعكم.

لا تيأسوا لأننا يجب أن نتعلم اللعبة جيدًا وأن نمارسها بقواعدنا نحن. إن المستفيدين من النظام السابق يستغلون تلك الطبقة المقهورة بالتحريض تارة وبالمال تارة، وسيظلون يحاولون جهدهم لإدراك كل ما يمكن إدراكه وتقليل حجم الخسائر التي تكبدونها، فإذا وجدوا منا إصرارًا وعزيمة على الاستمرار فسيعرفون حينها أنهم يواجهون حائطًا منيعًا.

"ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين"

أدعو اللواء منصور العيسوي إلى إعادة الأمن سريعًا للبلاد، وإلى إجراء تعديلات سريعة مؤقتة على هيكل النظام وإجراء حركة تنقلات بين صفوف الضباط حتى لا تحدث مصادمات جديدة بين الناس وضباط معروفين لديهم إلى أن يتم التحقيق الدقيق لمعرفة المسيئين ومعاقبتهم.

أدعوه إيضًا هو أولاً ومن يعقبه بهيكلة كاملة ومدروسة لذلك الجهاز الحيوي المهم وتحديد صلاحيات كل جهاز فيه وإنشاء هيئة تحقيق مع المسيئين فيه وتغيير مناهج كلية الشرطة لنجد أنفسنا بعد سنوات قليلة ولدينا جهاز داخلية من أفضل الأجهزة في العالم خلقًا وقوة.

ثقوا أن نصر الله قريب وأن الغلبة للعدل والحق باستعانتنا بالله وثقتنا وإيمانننا به أولاً وإصرارنا وصبرنا ثانيًا.

أكرر - أننا أخوانكم وأبناؤكم - معكم قلبًا وقالبًا طالما كنتم على طريق الحق والحرية والأمن.

إن مصر فيها من الشرفاء والمخلصين الكثير ولن ندع أحدًا يهدم ما بنيناه أبدًا والله معنا جميعًا ولن يخذلنا.

02‏/03‏/2011

الإسراف آفة مدمرة


دائمًا ما أتساءل هل الإسراف داء أم عادة؟

هل يمكن أن أغير عادتي أو أعالج جسدي من الداء أم كتب علي أن أظل دائمًا أخطأ في حق نفسي وغيري ووطني وأمتي؟

الإسراف خطيئة سنسأل عنها لعدة أسباب:

  • أولها أنه امتهان لنعمة منحنا الله إياها فالماء والطعام والمال نعم إن أسرفنا فيها ضعنا وأضعنا
  • ثانيها أنه عدم إحساس بمن لا يمتلكون مثلها
    في وطننا وفي أوطان أخرى
  • ثالثها أنه عدم تطبيق لكل ما تنص عليه الشرائع السماوية بل حتى الحضارات الإنسانية

والإسراف يمكن أن يكون في كل شيء

في الماء المسكوب

في الطعام الملقى

في الشراء دون داع

في الإنفاق في غير محله

في ترك الأنوار مضاءة دون استخدام

في عمل الأجهزة دون داع

في استخدام الهواتف في غير جدوى

في كل شيء

فالقرآن يقول: "وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ

والسنة تؤكد ذلك فقد روى عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ
أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَرَّ بِسَعْدٍ وَهُوَ يَتَوَضَّأُ فَقَالَ مَا هَذَا السَّرَفُ يَا سَعْدُ قَالَ أَفِي الْوُضُوءِ سَرَفٌ قَالَ نَعَمْ وَإِنْ كُنْتَ عَلَى نَهْرٍ جَار"

والإنجيل يشدد على مشكلة الإسراف

ففي سفر الأمثال 20:23-21، "لا تكن بين شريبي الخمر بين المتلفين أجسادهم. لأن السكير والمسرف يفتقران والنوم يكسو الخرق".

وفي السفر ذاته "الحافظ الشريعة هو ابن فهم وصاحب المسرفين يخجل أباه".

ثم يعود فيكرر أيضًا 2:23 "وضع سكيناً لحنجرتك إن كنت شرهاً".

ولا بد أنكم تذكرون حلقات خواطر 5 عن اليابان الذين يكرهون الإسراف بشدة وهم في الغالبية بوذيون

لا تسرف لأنه حق وواجب وفائدة لك وللجميع والقرار بيدك حتى وإن كان التغيير لن يحدث في لحظة


ابدأ الآن وتذكر


مصر بتتغير وإحنا كمان


مواقع مهمة للإطلاع

http://www.shorouknews.com/ContentData.aspx?id=244154

http://somaliasun.maktoobblog.com/1035/%D8%A7%D8%AE%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%B9-%D8%A2%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B6%D9%88%D8%A1/

http://www.boswtol.com/politics/news/10/april/27/12213

فيديو رائع عن الإسراف في الوضوء

http://www.alsaha.com/sahat/3/topics/278705