07‏/12‏/2009

لإضافة لازمة


بالأمس عبرت لي إحدى معارفي، وهي بالمناسبة شخصية جميلة للغاية وأحترمها للغاية، عن أنها رأتني قاسية بعض الشيء على خالد الخميسي
وعن أنها ترى أن هذا هو الواقعوهو ما أوافقها عليه وبشدة
لذا أحببت أن أضيف إضافة رأيتها لازمة
*كان أول من حببني في القراءة كان أبي، وأذكر أنه أهداني وإخوتي مجموعة المنفلوطي كاملةً وقرأتها وأنا لا أزال في الصف الأول الإعدادي
وعلى الرغم من أن روايات المنفلوطي تدور كلها عن الحب

لكنها كما تدور عن الرذيلة تتحدث عن الفضيلة

وكما تتحدث عن الخيانة تتحدث عن العفة
قد تحكي عن مشهد زوجة خائنة أو زوج خائن، لكنها لا تخدش حياء القارئ
تتحدث عن كل تلك الأمور بطريقة راقية، جعلت أبي يطمئن وهو يقدم هذه الروايات لي في سن لا تتعدى الثانية عشرة ولإخوتي الذكور في سن المراهقة السادسة والثامنة عشرة

ومع كل ذلك، كان ما وصفه الخميسي مثلاً في تاكسي مؤلمًا لكنني لم أجرؤ على الاعتراض عليه، ربما لأنها مواقف حقيقية لا يستطيع أن يجملها
أما الأدب فشيء آخر
وكمثال آخر أنا من المعجبين بأدب وآراء علاء الأسواني



آراؤه ومقالاته السياسية والاجتماعية أكثر من رائعة وأسلوبه سلس
رواياته عمارة يعقوبيان وتليها شيكاجو
أكثر من رائعة
والحبكة الدرامية جيدة للغاية
لكن الروايتين فيهما تفصيلات أخجلتني وأنا أقرأها وأخجلتني أن أوصي بقراءتها لأحد ولا حتى لأخوتي
وهي النقطة التي أريد بالفعل أن أؤكد عليها