15‏/01‏/2011

تونس الحبيبة


في بداية العام الهجري الجديد فاجأنا المفكر التونسي الإسلامي د. راشد الغنوشي بمقال بديع يحلل فيه الأوضاع السياسية في العالم العربي والإسلامي

كان مقاله كما النبوءة

وكانت أبلغ جملة فيه هي:

ومعنى ذلك أنه لم يبق من أمل في إصلاح سياسي جاد ينقذ أوطاننا من اتجاه لها ثابت صوب التفكك والتحلل والانفجارات والارتماء أكثر فأكثر في أحضان القوى الإمبريالية والصهيونية غير تغيير جاد عبر عصيان مدني يعيد السيادة للشعب والسلطة للقانون والكرامة للمواطن، تقوده تحالفات وجبهات وطنية، تقدم على دفع ثمن كسر قيود شعوبنا واندراجنا بالإسلام مجددا في حركة التاريخ.

وهو ما تحقق الآن بالفعل وكانت البداية من وطنه هو

تونس الشقيقة

تحية لك ولشعبك المقدام

http://www.syrialight.com/?option=content&view=article&id=16557&mid=1

عسى أن نكون يومًا بمثل شجاعتكم


ليست هناك تعليقات: