06‏/01‏/2011

دمنا المستباح



على راديو مصر وفي مدة لا تتعدى الخمسة دقائق، تحدث محمد سابق في برنامج نقطة ضوء عن دراسة أجراها مركز مناهضة التعذيب في اسرائيل ونشرتها الجارديان في محاولة رآها شعورًا بالذنب جراء ما تسبب فيه وزير خارجيتهم الأسبق بلفور من دمار للعالم بوعده الذي أسماه التاريخ "وعد من لا يملك لمن لا يستحق".

غرست اسرائيل نفسها في قلب الأمة الإسلامية والعربية وأصبحت كالطاعون على يد حثالة كانت عبارة عن عصابات ثم تحولت لدولة تبدو نظامية لكنها لا تزال تتعامل بالتفكير الإجرامي نفسه.

تقول الدراسة أن المعتقلين والذين يربو عددهم على 15 ألفًا، يتعرضون لتعذيب مستمر وممنهج، ويحرمون من حق الاتصال بالمحامي أو الأهل قبل الحصول على الاعترافات التي يريدها رجال الأمن أو الموساد وربما حتى بعد الاعتراف.

المعتقلون يجمعون بين نساء وأطفال ورجال وكبار سن ولا يفرق بينهم في تعذيب أو سوء معاملة.

الدراسة تبدو صادقة إلى أقصى حد لا لشيء إلا لأن من قام بها كان مركز اسرائيلي، وشارك بها محامي اسرائيلي بارز في الدفاع عن حقوق الإنسان يُدعى "آريخ بالاس"

هذا فضلاً عن تصرفات غير ممنهجة أو ربما كانت ممنهجة لجنود اسرائيلين يحولون حياة المعتقلين إلى جحيم لإرضاء رغباتهم غير السوية، وأعتقد أن الصورة المرفقة تذكرنا جميعًا بالفيديو الذي نشر منذ فترة ليست بالطويلة لمجندة اسرائيلية أرادات تقليد أختها في الشر المجند الأمريكية الشهيرة بفيديوهات وصور معتقلات أبي غريب في العراق.


ماذا يحدث؟

أفكر فيما أسمع، أفكر فيما حدث بالأسكندرية

أعود بذاكرتي لعراق حبيبة وأفغانستان منتهكة وفلسطين مسلوبة وشيشان مستعمرة

وأتساءل هل حدث جديد

منذ زمن وقد أصبح دمنا مستباح

لم تحزنين؟


هناك تعليقان (2):

م/محمود فوزى يقول...

رحاب
جزاكم الله خيرا على الموضوع المهم

دمائنا مستباحه بسببنا نحن
فنحن ابتعدنا عن ديننا وحضارتنا
ابتعدنا عن وحدتنا واصبحنا شراذم

استباح الاعداء دماءنا عندما رأوا اننا اقوياء على انفسنا ضعاف مع العدو

وها نحن نرى الكثير من الحكومات تستأسد على شعوبها بينما تتعامل بلطف وحنيه وتعاون مع الاعداء

نرى شخصا مثل عباس يعتقل ويعذب حت ىالموت مقاومين بينما يتعاون امنيا مع الصهاينه
ومع ذلك يؤيد عباس دول المنطقه

نرى العراق يتم احتلاله من امريكا وبعض الدول المساعده بينما دولا عربيه تفتح اراضيها وسماءها للقوات الاجنبيه للمساعده فى الاحتلال

ملحوظه : بلفور كان وزير خاريجه بريطانيا وليس الكيان الصهيوني
حسبنا الله ونعم الوكيل
ربنا يكرمك ويوفقك

عصفور طل من الشباك يقول...

بالطبع

أنا أقصد الجارديان

صحيفة الجارديان أشهر صحيفة بريطانية