24‏/04‏/2007

لقاء 1 قاهرة المعز



يوم الثلاثاء –تقريبا 10 إبريل – قابلت هبة صديقتي الحبيبة والمنصورية هنا في القاهرة –واللي هي من وجهة نظرها فعلا مدينة قاهرة فهي لا تحتملها مطلقا وتظل تتأفف بشدة كلما جاءت إليها أوعادت منها وربما حتى في معرض الحديث عنها وفي نفس الوقت تظل تتغزل بمدينتها الهادئة الجميلة أو بمعشوقتها الأسكندرية –
وأنا في المجمل أتفق معها في أن القاهرة قد أصبحت مدينة لا تحتمل وأن الأسكندرية مدينة جمبلة ومبهجة وناسها أروق بكتير من الشقيانين بتوع القاهرة- البحر بقى عامل شغل – لكنني مع كل هذا أجد للقاهرة سحراً خاصاً وعبقاً فاطمياً نبوياً أحبه
وربما لأني من سكان حي المقطم الحبيب فأنا أرى دوماً الوجه الرائق والهادئ من القاهرة
في رحلاتي اليومية أمر بسفح الجبل والقلعة ثم ميدان ومسجد السيدة عائشة ومسجد السلطان حسن ومسجد الرفاعي وعدة مساجد أخرى جميلة ثم شارع القاعة أو محمد علي فمنطقة باب الخلق والمناصرة والمتحف الإسلامي ثم الأزهر والعتبة وأخيرا رمسيس.....
وبرغم ازدحام الطريق وأبواق السيارات المزعجة –يتفنن الشعب المصري في اطلاق أبواق السيارات- أظل أحدث نفسي عن تاريخ هذه الأماكن الجميلة - والتي شوهناها بالازدحام والإهمال وعدم الاهتمام- فهنا تحت سفح المقطم ترقد رفات العديد من الصحابة ممن جاءوا مع سيدنا عمرو بن العاص في فتح مصر والذي بنى مسجده في منطقة الفسطاط التي لا تبعد كثيرا عن المكان ، ثم قلعة صلاح الدين الحبيب ومسجد محمد علي الجميل فاتذكر زيارتي لها مع أخي سيف منذ ما يقرب من الست أو السبع سنوات يعني لما كنا صحاب وكان فاضي لي ،أما مسجد السيدة عائشة فبرغم صغره إلا أنه مسجد جميل والسيدة عائشة هي ابنة جعفر الصادق بن محمد الباقر بن على زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب وفاطمة بنت سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم
ثم مسجدي السلطان حسن والرفاعي وهما من أجمل ما رأيت محاطان بسور واحد وترى المآذن مرتفعة وجميلة ثم نمر من شارع القلعة أو شارع محمد علي سابقا وفيه سكن الإمام الشهيد حسن البنا ومنه خرج جثمانه محمولا على أعناق سيدات الأسرة ولا يسير وراءه سوى أبيه ومكرم عبيد الوطني الشجاع ثم باب الخلق أحد أبواب القاهرة القديمة وفيه متحف الفن الإسلامي - واللي بيجددوه بقالهم قرن بس شكله هيطلع حلو- فمنطقة المناصرة الشهيرة بالأثاث ثم الأزهر والحسين
وبرغم أنني لا أراهما لأن السائق يدور نحو العتبة مباشرة لكنني أتذكر نزهاتي العديدة هناك مع سيف وبقية إخوتي أو مع مي وهايدي لشراء الأقمشة والستائر وأتذكر الأزهر الشريف الذي كان له أجمل تاريخ منذ أيام جوهر الصقلي وعمر مكرم والشيخ جاد الحق والشعراوي والغزالي وحتى الآن تخرج منه المظاهرات الثائرة - والتي تشرفت بكوني واحدة في إحداها - وأمامه ترى مسجد الحسين فتصلي على النبي وآله وتذكر كم من آل البيت شرفت مصر باحتضان جثمانهم الطاهر: رأس الحسين كما يقال في هذا المسجد والسيدة زينب بنت علي بن أبي طالب والسيدة عائشة والسيدة نفيسة بنت الحسن بن زيد بن الحسن بن عليّ بن أبي طالب وهي إحدى ذرية سيدنا الحسن المقتولة حيث كانت أغلب الذرية في ولد سيدنا الحسين بعد معركة كربلاء – ولمزيد من المعلومات نرجو زيارة هذا الرابط
http://islam.aljayyash.net/encyclopedia/book-14-64
يلا مش عاملة لكم مرشدة سياحية- ويقال أن الإمام زين العابدين بن الحسين مدفون عند القلعة وهناك ضريح للسيدة سكينة ولا يدرى أهو لسكينة بنت زين العابدين أم لعمتها سكينة بنت الحسين رضي الله عنهم أجمعين ، وكذلك دفن الإمام الشافعي وأمه هي فاطمة بنت عبد الله بن الحسين ويقال أيضا أن السلطان أبو العلا والمسمى باسمه إحدى المناطق في القاهرة والسيد أحمد البدوي والسيد الدسوقي هم من النسل الشريف وخلف الحسين منطقة خان الخليلي الجميلة والغالية نار صاحبة المطاعم والقهاوي الشهيرة كقهوة الفيشاوي لكني أتذكر دوما أنها كانت سكنا للإمام العلامة جمال الدين الأفغاني خلال استقراره بمصر مدة الثماني سنوات قبل نفي الإنجليز له منها للهند وهو أيضا حسيني الجد وكان يفخر بشدة بهذا حتى أنه كان يوقع دوما ب"جمال الدين الحسيني" http://www.geocities.com/CapitolHill/Lobby/1648/masagid.html
– أما عن جمال الدين فنرجو مراجعة كتاب "جمال الدين الأفغاني حقائق التاريخ وأكاذيب لويس عوض " ل د.محمد عمارة
هل نعود لبقية الرحلة ؟! نسير في العتبة أشهر الميادين وأزحمها وأرخصها لنسير في شوارع وسط البلد والتي بناها الخديوي ......- مين يا بت يا روبي مين؟ ما هو يا توفيق يا اسماعيل وإن كنت أرجح توفيق- طب استنوا أتأكد..................................... يا سلام عليك يا بت يا مذاكرة إنت!!....بناه اسماعيل وأكمله من بعده ابنه توفيق وكانا يريدانها كشوارع أوروبا لذا استعانا بمهندس فرنسي خطط تصميمها ومع إنها أصبحت رديئة أوي بس برضه لسه حلوة
http://www.asharqalawsat.com/details.asp?section=19&article=388851&issue=10193
وأصل في النهاية لموقف أحمد حلمي لأعدو نحو شباك التذاكر حتي أستطيع اللحاق بالقطار ناسية كل الذكريات وكل المعلومات التاريخية
ياااااااااااااااااااه نسيت أحكي لكم عن اللقاء!!!
لقاء ايه؟
حتى إنت نسيتوه
لقائي مع هبة
لن أتأخر...!
غداً أكتبه لكم

هناك 5 تعليقات:

قلم حر يقول...

أنا قاهرية , وبحب القاهرة جدا خاصة بليل , بتكون مبدعة وجميلة وياسلام بقي لو كنت أقدر أشوف وسط البلد مثلا الساعة 2 بليل أكيد هيكون تحفة..ولا منطقة الحسين والازهر بتكون ورعة بليل وفيها عبق تاريخي مالوش زي .أما منطقة المقطم فهي أكيد أروع بكتير, وأنا من زمان كان حلمي أني أطلع المقطم ومازالت أجاهد لتحقيقه
لكن اسمح لي الاسكندرية حاجة تانية , عروس البحر المتوسط أنا بعشقها رغم أني مش زرتها بس هي جنة من جنان الله في أرضه ..هي فعلا أخف من الاقهرة بكتير ومش مخنوقة اوي كده , والجو أحلي بكتير منه هنا..بس أنا شايفة أن الاهرة لازم تخف شيويه لما هتخنق بجد

مروة جمعة يقول...

أنا شرقاوية يارحاب
وبحب هبة المنصوري لاننا صحاب جداد وبحبها كده كده أصلا ..
انا بحب القاهرة القديمة قاهرة نجيب محفوظ
عموما القاهرة ملهمة بأي شكل يا رورو

جـــــوانــــا يقول...

و انا بقى من المنصوره بس بحب القاهره اوى و يعنى متعرفش ان انا يمكن لما بكون مخنوق بسافر هناك و اتمش فى الشوارع بس و بكون زى ما قال منير

بتوه فى الشوارع


تحياتى ليك

مجله جوانا

الربان يقول...

تحياتي

أشكرك علي الموضوع الجميل...القاهرة مدينة عظيمة ذات تاريخ و أثار يندر وجودها في مدن أخري.

لكن المشكلة اننا( دولة و شعب ) أفسدناها...كما أفسدنا كل شيء جميل.

الدولة أفسدت حينما لم تتخذ إجراءات فعلية حقيقية للمحافظة علي المدينة من التلوث و الازدحام... و فكرت متأخر جدا في مشروع المدن الجديدة التي يعاني معظمها من هجر المواطنين لها لعدم توافر و سيلة مواصلات سهلة و آمنه و مريحة و سعرها معقول...و أخيرا في عهد حكومة الدكتور نظيف فكروا بربط هذه المدن بخط مترو ..حتي تدب الحياة في هذه المدن و تتحول الي سكنية بالفعل و تخلخل الكثافة السكانية داخل القاهرة.
أيضا الدولة مسؤلة لانها لم تنقل الوزارات خارج القاهرة بل أضافت بعض
الاجهزة الي القاهرة...فمثلا المحكمة الدستورية العليا أفتتحت من سنوات علي كورنيش المعادي ( ز لماذا لم تكن في 6 اكتوبر او القاهرة الجديدة )... المجلس القومي للسكان أيضا علي كورنيش المعادي...و غيرة كثير..

اما نحن كمواطنون... فكما ذكرتي الكلاكسات...تشوية الجدران بالكتابة عليها و الملصقات...النظافة...الخ

تحياتي و معذرة علي الاطالة لكن موضوعك فتح الباب لمشكلة هامةو حيوية.

تحياتي من قاهري يحب القاهرة القديمة.

شادي فايد يقول...

هههههههههههه
انا قاهرية
انا شرقاوية
انا منصورية

:))


أنا بقى بكل فخر يعني
منوفي

بس أنا بعشق القاهرة ووسط البلد بالذات
وبحب اسماعيلية اكتر من اسكندرية
:)