30‏/06‏/2010

خالد هل كان هو ومن قبله كبش الفداء؟!


عزائـي من الظُـلاَّم إن مِـتُ قبلـهم
عمــوم المنـايا مالها من تجــامله

إذا أقصـد المـوت القتيل فإنـه..
كـذلك ما ينجـو من الموت قاتله

فنحن ذنــوب الموت وهي كثيـرةٌ
وهـم حسنات المـوت حيـن تسائـله

يقـومُ بـها يـوم الحسـاب مدافـعًا
يـردُ بـها ذمامـه ويجــادله

ولكـنَ قتــلاً فـي بــلادي كريـمةً
ستبـقيه مفقــود الجـوابِ يحاولــه


تميم البرغوثي

هناك 4 تعليقات:

حسام مصطفى إبراهيم يقول...

لله الأمر من قبل ومن بعد

sal يقول...

الحرية لابد من تضحيات لها
لانها تؤخد ولا توهب

وللحرية الحمراء باب
بكل يد مضرجة يدق

اختيار موفق
شعر تميم رائع

اللهم اغفر وارحم خالد
اللهم ارحمنا جميعا

زيارتى الاولى
وستتكرر ان شاء الله
تحياتى

م/محمود فوزى يقول...

السلام عليكم
رحاب
جزاكم الله خيرا على الابيات الجميله
خالد ضحيه ضمن سلسله ضحايا البلطجه
فعندما يتم ضرب شخص حتى الموت امام الناس
فماذا نسمى هذا
واللى يحرق الدم اننا نلاقى ناس قاعده مصره تدافع عن القتله باى طريقه لمجرد ان البيان الرسمي قال كده
طيب لو حصل وبكره قالوا انه فعلا اتقتل
ايه شكلكم باه
على فكره انا لا اتوقع ابدا اى احساس بالخجل
هنلاقى برضه اللى يدافع عن الحكومه ويقول شوفوا مش بيسكتوا عن جريمه
رغم انهم كانوا بيدافعوا من شويه ويقولوا مفيش جريمه حصلت
حسبنا الله ونعم الوكيل
ربنا يكرمك ويوفقك

عصفور طل من الشباك يقول...

حسام نورتني بقالك كتير ما دخلتش هنا

م/ محمود نسأل الله أن يغيث أمتنا


sal

في انتظار تكرار زيارتك نورتني