05‏/02‏/2009

قطار



الدنيا مجرد قطار يتوقف بنا ليصعد أناس ويهبط آخرون، نلتقي ببعضهم

بنظرة لحظة اللقاء، ونمضي أوقاتًا أكثر مع الآخرين حتى نظن أننا لن نفارقهم، ولكن لكل منا ساعة يحين فيها وقت مفارقة القطار

هناك تعليقان (2):

هبة المنصورى يقول...

بس يارب يكون قطر زى اللى بنشوفه ف الأفلام الأجنبى يا روبى.. مش قطر لا يقتصر ركابه ع البنى آدمين وبيشمل بعض فيران الأعمال اللى بتجرى من جنبك وانتى قاعده ف أمان الله لمجرد إنها مستعجله وعايزه تلحق تنزل ف سمنود


ملحوظة:بالصدفة البحته برضه-
مش عارفه أنا اليومين دول كل حاجه بتيجى لحد عندى كده ليه!- كنت باقرا النبذة المختصرة اللى على غلاف رواية عبد المنعم الصاوى-رحمه الله- ولقيتلك يا ستى إنه تولى وزارتى الإعلام والثقافة أثناء حكومة السيد "ممدوح سالم" والرئيس السادات... فمن الواضح دلوقتى إنه كان رئيس الوزراء.. يلا.. أى خدعة!

eemoo يقول...

صحيح... بس أكيد أنه اللي حبناهم بجد وأثروا فينا بيفضلوا عايشين وموجودين جوانا ...بنفتكرهم وندعهلم بكل خير وربنا يجمعنا بيهم في الجنة إذا لم تتح لنا فرصة اللقاء في الدنيا ... وعن نفسي هفضل فكراكي على طول ودعائي لك بالخير موصول إن شاء الله