30‏/04‏/2010

حل عبقري


تفتق ذهن نواب الحزب الوطني عن حل مريح وسريع وسهل لا يكلف الدولة إلا ثمن الرصاص، ويريحهم من مشكلات عدة كعدد السكان ومشكلات المعارضة والمظاهرات وأي قلاقل تقلق راحة سيادتهم، وكان هذا الحل العبقري هو طلب بعضهم ضرب المتظاهرين بالرصاص، وذكرني ذلك بطرفة لطيفة كنا نتناقلها أيام الطفولة حيث نشأت في السعودية يقولون أن فرنسي وإيطالي وسعودي ويمني استقلوا طائرة وحصل عطل فقرر طاقم الطائرة تخفيف وزنها وطلب من الركاب إلقاء كل ما ليس بمهم فألقى الفرنسي كل العطور وقال لدي الكثير منها في فرنسا وألقى الإيطالي كل الأحذية وقال لدي الكثير منها في إيطاليا أما السعودي فألقى اليمني وقال لدينا الكثير منه في السعودية


وهكذا استطعت أن أتفهم وجهة نظر السادة النواب فاستراح قلبي وهدأت

هناك تعليقان (2):

م/محمود فوزى يقول...

السلام عليكم
ازيك يارحاب

انتى عارفه تحسى ان نفسهم كده من زمان
كل شويه يعايرونا العدد كتير العدد كتير
رغم ان مثلا تركيا عددهم زي عددنا وبيزيدوا زينا تقريبا واتقدموا فى كام سنه مع حزب العداله والتنميه الاسلامي

وكمان كل شويه نسمع عن مبيدات مسرطنه
ده غير اكياس الدم الفاسده
والقمح المسرطن

ورغم ده كله برضه لسه موجودين والحمد لله
وايه كمان باه فيه معارضه
يبقى مبقاش قدامهم غير الرصاص

وطلع النائب يقول انه لم يقل ده
جه تفريغ الشريط
طلع قاله
وبعد كده راح يعتذر واكتفوا بلفت نظره

طيب لو افترضنا ان العكس حصل
وواحد من المعارضه قال كده
تفتكرى كان هايبقى برضه اخره لفت نظر


ربنا يرحمنا
ربنا يكرمك ويسعدك

eemoo يقول...

هههههههههههههههههههههههه
حلوة النكتة وتشبيه أحلى
فعلا، شر البلية ما يضحك
للدرجة دي الناس كترت في البلد ومبقاش للبني آدم فيهم قيمة!!!!!!
ربنا يعفو عننا ويرحمنا